فريق سعودي يشارك في تحالف بحثي عالمي حول الطفرات الجينية المسببة لكورونا

Spread the love

كشفت مجلة “ساينس” العلمية عن نتائج تحالف بحثي عالمي، شارك فيه فريق من المدينة الطبية بجامعة الملك سعود ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، حول الطفرات الجينية المسببة للأعراض الشديدة والخطرة لفيروس كورونا المستجد.

وقال رئيس الفريق البحثي في المدينة الطبية بجامعة الملك سعود الدكتور صالح المحسن: البحث ضم 80 دولة و50 مركزاً لدراسة التسلسل الوراثي للمصابين بالحالات الشديدة والخطرة من (كورونا المستجد)، والمملكة كان لها دور بارز من خلال تمثيلها للجنة الإشرافية على التحالف البحثي الدولي، واعتُمِدت كمركز لدراسة التسلسل الوراثي وإجراء التجارب المناعية بتحالف مشترك بين جامعة الملك سعود ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية.

وأضاف: الدراسة شملت 659 مريضاً مصاباً بحالات شديدة بفيروس كورونا المستجد، وضمت 534 مريضاً مصاباً بحالات خفيفة بالفيروس للمقارنة. وبناءً على دراسات سابقة للمجموعة البحثية نفسها لمعرفة طريقة استجابة جهاز المناعة لمختلف الفيروسات، تمت دراسة التسلسل الوراثي للمرضى المصابين بالحالات الخطرة عن طريقة استجابة الجسم المناعي لمركبات “الإنترفيرون”.

وأوضح وفق ما نقلته “الشرق الأوسط” أن الفريق العلمي توصل إلى 13 طفرة جينية مختلفة على 23 مصاباً بحالة شديدة، مبيناً أن الفريق السعودي توصل من خلال دراسة التسلسل لـ125 عينة إلى اكتشاف 7 طفرات جينية. وستفتح هذه الدراسة الطريق لمعرفة الاستجابة المناعية للفيروس، واكتشاف علاجات تقلل من المضاعفات والحالات الحرجة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *