المرأة السعودية.. ركيزة أساسية في دفع عجلة التنمية وبناء المجتمع

Spread the love

نجحت ” المرأة السعودية ” بعطائها فكراً وعملاً بالإسهام في الدفع بعجلة التنمية الوطنية وأضحت شريكة فاعلة في رفعة الوطن ونمائه محققة قفزات نوعية تباينت مجالاتها علمياً واقتصادياً وسياسياً واجتماعياً .
وتمضى المرأة في المملكة العربية السعودية بكل ثقة واقتدار مساهمة في مستقبل بلادها وهي تستظل الرعاية والاهتمام من قيادة حكيمة منحتها سبل التمكين والتعزيز لأدوارها في مختلف الميادين .
وتستند المرأة وهي تشاطر الرجل في خدمة المجتمع والوطن بشكل أوسع ،إلى ثقة القيادة الرشيدة بدورها المحوري والحيوي فمسيرة الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية والمدنية منذ عام 2015 م شهدت خطوات غير مسبوقة بغية تعزيز مكانتها وتمكينها بما يتلاءم مع قدراتها تحقيقاً للمزيد من النجاحات في مختلف المجالات وسنت لذلك تشريعات جديدة في الأنظمة واللوائح المتعلقة بها ، في حين أن مستهدفات رؤية المملكة 2030 م جعلت من ” المرأة السعودية ” عنصراً رئيساً ومهدت أمامها الطريق فكانت مسهمة في مختلف أوجه الحراك التنموي ، وما عزز من كيانها ما تضمنته الرؤية من برامج ومبادرات تنفيذية حّولت ما تتطلع إليه إلى منجز على أرض الواقع .
وتعيش المرأة السعودية مرحلة استثنائية انعكست على عطائها في خدمة مجتمعها وحققت خلال السنوات الأخيرة منجزات في مناح عدة لا سيما في الجانب الاجتماعي، لارتباطه بالمرأة من منطلق شعورها بواجبها ومسؤوليتها الأسرية والمجتمعية ، وبرز الكثير من رائدات العمل الاجتماعي في المملكة اللاتي تقلدن مناصب في الجامعات والوزارات والمؤسسات بتمكين المرأة وتأهيلها في مجتمع العمل .
وتأكيداً لدور ومكانة المرأة في المملكة والدعم المستمر لها ، جاء إعلان ” الرياض عاصمة للمرأة العربية ” لعام 2020م ، تحت شعار ” المرأة وطن وطموح ” من قبل لجنة المرأة العربية تحت مظلة جامعة الدول العربية ، متوجاً لما شهدته المرأة السعودية من تقدم وتبؤوها لمناصب مرموقة ،إضافة إلى حضورها اللافت في مختلف المحافل محلياً وإقليمياً ودولياً مبرهنةً على حجم قدرة عطائها ولتكون أنموذجاً لثقة القيادة بإمكاناتها واستحقاقها لهذا التمكين، مما جعلها تشارك المجتمع الدولي أهم القضايا وإيصال صوتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *